بسم الله الرحمن الرحيم

نشاطات المسلمات

المسلمات مؤسسة دعوية والخدمات الاجتماعية تسعي لنشرالوعي الاسلامي السليم المعتمد علي ضوء كتاب الله تبارك وتعالي وسنة نبيه صلي الله عليه وسلم المتطهرة. طبق منهج سلف هذه الامة بين المجتع السريلانكي كمساهمة منها للسير بمجتمعها نحو الرفعة ومواكبة العصر الحاضر في مجالات شتي.

وقد سادت في المجتمع السريلانكي الفقر في جملتها كما انتشرت بينهم الاعتقدات الباطلة والضلالات الفاخشة البدع الواسعة فكان لزاما علي رؤساء المجتمع تكوين لمساعدتهم وعونهم لانقاذهم من أمورعدة فقاموا بأمور واسعة معتمدين علي التبرعات المحلية منذ فترة.

       وقد شعرت المسلمات بواجبها نحو هذا الدين الخالص أيضا وشمرت يديها ونزلت في الحقل الدعوي بكل جد ونشاط ولاتزال تستمر في خطواتها  الجريئة.

 وللمسلمات وجه أخر في مجال الخدمات الاجتماعية  ولديها نشاطات مختلفة وذات ألوان متنوعة الا أنها تود توسيع نطاق عملها في الامور التالية.

 يعاني المجتع السرلانكي من القوت اليومي في كثير من الاماكن رغم انتهاء الحرب الداخلية في الدولة حيث ارتفعت اسعار المواد الغذائية في شكل مضاعف فاذا ليس لديهم امكانية لبناء المساجد ولذا ترفع العديد من الادارات مطالبها نحونا بانشاء المساجد في مناطقهم وهذه المناطق منها اراضي تحررت بعد الحرب واستعمرها أهاليها من جديد ومنها أراضي معتادة.

ثم ان المساجد المؤجودة لم تبن لائقا كبيت من بيوت الله لعدم وجود الاموال الكافية في كثير من المناطق ولدينا عزم لبناء عدد من المساجد في صورة مشرقة في كل سنة انشاء الله تعالي.

 المدارس الاسلامية هي التي تحفظ هوية الاسلام والمسلمين في الدولة وهي تعمل في جملتها أهلية فبالتالي ليست لديها منهج موحد أوقرارات توحد أغراضهم وأهدافهم أومدة الدراسة فيها ولذا كل فريق يعمل حسب مايراه مناسبا اذ هو الذي ينشئ المدارس ويقرر المنهج والمدة ورسوم الدراسة وغيره من الاشياء المحتاجة.

والوطن في حاجة ماسة للمدارس النموذجية التي توصل لطلبة وطالبات المسلمين العلم الشرعي والعلم العصري في سنوات محددة في اسلوب تواكب العصر الحديث حتي يصبح خريجوها دعاة متمكنين قادرين لمواجهة التحديات العصرية مع كل الشجاعة والاقدام ولديهم بصيرةحاذقة لمستقبل الامة حسب وضع الدولة كما يلزم لديهم توفر الاخلاق الاسلامية وجهود دعوية خالصة وغيرها.

ونخص بالذكر هنا ان هناك بعض المدارس انشأت وهي غير قادرة لمواصلة سيرها في الوقت الحاضر نظرا لضعفها الاقتصادي فتحتاج الي دعم مستمر لادارتها وهناك البعض الاخر يحتاج الي مساعدةكلية.

بناء مدارس تعليم قراءة القرأن.

مدارس تعليم قراءة القرأن للنشئ محتاج الي أغلب القري المسلمة كثير من هذه المدارس تعمل في ناحية من النواحي المسجد في مكان غير مناسب وفي وضع غير مناسب.

فهذه المدارس هي اللبنة الاولي والاتصال الاول للنشئ مع اللغة العربية فعلينا أن ننتهز هذه الفرصة المباركة اضافة الي تعليم قراءة القرأن لتحفيظ بعض الادعية الواردة وتمرين بعض الاحكام الشرعية كالوضوء والصلاة مثالا. وكذلك بناء مبانيهافي مكان مناسب وانشاء منهج مناسب لهذه المدارس وتعين المعلمات لها وغيرها من خطوات ايجابية.

تعيين الدعاة

مجال الدعوة مفتوخة في الدولة كل حزب يسعي حسب مقدرته الا أن عدد الدعاة قليلة والمجتمع في حاجة ملحة للدعاة المتمكنين حيث يتحتم احتياجاتهم في النواحي الاتية.

  1. 1.تعليم العلوم العربية والاسلامية في المدارس الدينية الاهليية.
  2. 2.القاء الخطب المنبرية .{ للرجال} لايؤجد للنساء
  3. 3.اقامة  الملتقيات الدينية .
  4. 4.القاء المحاضرات الاسبوعية في المساجد العامة.
  5. 5.تعليم تحفيظ القرأن الكريم.
  6. 6.اعداد المطويات والنشرات حسب احتياجات المجتمع.
  7. 7.ادخال شعور الثقة بالنفس والايمان الراسخ بقضاء الله وقدره  لدي المحن والشدائد.

             ونشير الي بقية الموضوعات خوفا من الاطالة .

فنرجو تقديم دعمكم باستمرار ولو في بعض النشاطات المشارة حسب أمكانكم كما نرجو المولي عزوجل أن يثقل كفت حسناتكم بهذا الدعم الخيري يوم لا تنفع شفاعة شافع والامر يومئذ لله.

 مديرة المسلمات .

التوقيع……………………

 

Leave a Reply

Open chat
Salams and blessings to all👋
How can we help you?
× How can I help you?